Skip to main content

هذا الاختبار متاح أيضاً باللغات التالية:

اختبار الأنماط الدفاعية

يمكن تعريف آليات الدفاع النفسي بأنها استجابات عفوية لا شعورية أو شبه إرادية هدفها حماية كينونة الفرد النفسية وتجنيبه الضغوطات والمشاعر المؤلمة التي يعايشها طيلة فترة حياته، فجميعنا يستخدم هذه الآليات الدفاعية بطرق سلبية وإيجابية بغض النظر عن نضوجها من عدمه، كما أن عدم استخدامها يمكن أن ببساطه أن يهزمنا نفسياً.

يستند هذا الاختبار على بحث علمي أُجري في كلية الطب في جامعة هارفارد، حيث يعمل على قياس أساليب الدفاع النفسي للمُجيب عليه. لإجراء اختبار الأنماط الدفاعية اختر إجابةً لكل عبارة من العبارات التالية.

السؤال 1 الى 87

يتآمر البعض لقتلي.

غير موافق
موافق

تابع

ألفت IDRlabs اختبار الأنماط الدفاعية المستند إلى معلومات ودراسات أُجريت في كلية الطب في جامعة هارفارد، ولا صلة لاختبار IDRlabs مطلقاً بكلية الطب في جامعة هارفارد أو المؤسسات البحثية المذكورة في المراجع الوثائقية للاختبار.

يعرض الاختبار النتائج على النحو التالي:

التمثيل العصابي

هو أداءٌ لسلوك مبالَغٍ فيه يستخدمه الفرد وسيلة لحل التناقضات والصراعات العاطفية بدلاً من لجوئه إلى التأمل الذاتي أو التعبير عن مشاعره، فبدلاً من التعبير اللفظي بالكلام عن حزنه أو سخطه يلجأ الفرد إلى كسر كوب أو الصراخ وتوجيه الشتائم أو توعُّد الآخرين بالتهديد أو قد يلجأ إلى إيذاء نفسه.

السلوك العدواني السلبي

هو سلوك يستخدمه الفرد للتعبير بشكلٍ غير مباشر أو ضمني عن مشاعره العدوانية أو أحاسيسه السلبية مثل الامتعاض والسخط والتي غالباً ما تكون مترافقة بمشاعر الخضوع التي تُخفي ورائها مشاعر الضغينة والرفض والاستياء.

النكوص

هي عودة الفرد إلى ممارسة سلوكيات سبق وأن مارسها في المراحل المبكرة من مراحل تطور شخصيته عندما تتهدده مشاعرٌ أو أفكار يرفض تقبلها. فقد يتقوقع شخص راشد على نفسه ويتخذ وضعية الجنين عندما يشعر بالخوف أو قد تنتابه نوبة غضب كما لو أنه ولد صغير عند فشله في تحقيق غاياته.

الانعزال

هو أحد سلوكيات الهروب، حيث يزيل الفرد من خلاله مصدر التهديد أو يلجأ إلى عزل نفسه عاطفياً أو جسدياً عن حضور المناسبات أو الأحداث التي تسبب له الاضطراب أو الابتعاد عن المثيرات والتفاعلات التي تثير في نفسه مشاعر أو هواجس مؤلمة، حيث قد يلجأ الفرد إلى رفض الذهاب إلى العمل وملازمة داره بسبب مشاحنة دارت قبل يوم بينه وبين زميله في العمل.

الكبت

هو انحسارٌ لا إرادي في دافع الفرد للتعامل مع أعراض القلق المترافقة معه أو أداء نشاطات تجنبه الشعور بهذا القلق، فقد يُحجِم الطالب عن حفظ دروسه استعداداً للامتحان أو قد يستحوذ على أحدهم الخجل عند تعرُّفه على شخصٍ آخر أو يأكل الحلويات رغم اتباعه لحميةٍ غذائية.

الإسقاط

هو رفض الفرد لأفكاره وأحاسيسه ودوافعه ونسبها للآخرين وبالتالي نسب التفسير المغلوط للشخص الآخر، فقد يصل الفرد إلى قناعة بأن الآخرين ينظرون إليه في الأماكن العامة لأنهم يفتقرون للجاذبية أو بسبب خجلهم.

الشكوى ورفض المساعدة

هي آليةٌ دفاعية يلجأ من خلالها الفرد إلى الشكوى واستجداء العون من الآخرين ثم رفض مساعدتهم ويمثل ذلك أسلوباً لمعالجة التناقضات العاطفية التي تخالجه، وهي آليةٌ دفاعية مرتبطة حُكماً بمرض المُراق (التوهُّم) حيث ينتاب الفرد إحساسٌ بعدم قدرة الآخرين على استيعاب أفكاره أو يغالي في تضخيم معاناته ضمنياً وأمام الآخرين للتنصُّل من المسؤولية أو إحساسه بالذنب.

التوهم

يجنح الفرد إلى إطلاق العنان لخياله للتهدئة من روعه، والتخلص من شعوره بالخيبة من خلال استدعاء أفكار وهمية ترضيه بدلاً من التفكير بعقلانية في واقعه، كأن يُطيل الاستغراق في أحلام اليقظة التي يتخيل فيها إنجازاته العظيمة بدلاً من السعي بجدٍّ لتحقيق طموحاته على أرض الواقع.

النكران

هو تمنُّع الفرد عن تقبُّل تجاربه الفاشلة وخيبات أمله من خلال حجب الواقع الذي يعيشه عن وعيه الشعوري بهدف التخلُّص من إحساسه بالقلق المرتبط بخيبات أمله والتسليم بواقعه، فقد يرفض تقبل فكرة خسارته لصفقة ما بالادعاء بأنها لم تكن بتلك الصفقة المربحة جداً.

جسدنة العواطف

يميل الفرد عبر هذه الآلية الدفاعية إلى استيعاب تناقضاته العاطفية وإظهارها على شكل أعراض جسدية دون أن وجود سبب عضوي فيزيائي حقيقي، من أجل تناسي الأفكار والمشاعر المزعجة التي ترهقه، مثل شعوره بالتوعُّك أو حاجته للغثيان نتيجةً للخوف المصاحب لفكرة تقديمه لعرضٍ تقديمي هامٍ له.

عزل العواطف

يلجأ الفرد إلى عزل العواطف عن التجارب الواقعية والأفكار بما يمكنه من تقبل واقعه الذي يعايشه دون ردات فعل عاطفية بحيث تكون تلك العواطف المعزولة ممنوعةً من الوصول إلى وعيه الإدراكي. كأن يصف واقعةً مأساوية أليمة دون أن يترافق وصفه مع إظهار مشاعر التعاطف، أي سرد المشاعر دون الإحساس بها.

إن مؤلفي اختبار الشخصية للأنماط الدفاعية النفسية هذا المقدم عبر الإنترنت معتمدين في استخدام اختبارات عديدة لتحديد الشخصية ولديهم خبرة عملية في اختبار الشخصية وتصنيف الأنواع. إن نتائج اختبارنا (اختبار الأنماط الدفاعية) تُقدَّم كما هي دون تعديل، وبشكل مجاني، ويجب ألا تُفَسَّر على أنها بمثابة استشارة طبية أو معتمدة بأي شكل من الأشكال. ولمعرفة المزيد حول اختبار الشخصية الخاص بنا المُقدم عبر الإنترنت، يرجى الرجوع إلى صفحة شروط الخدمة الخاصة بنا.

لماذا يجب استخدام هذا الاختبار؟

1. مجاني. يُقدم اختيار الأنماط الدفاعية إليك مجاناً ويتيح لك معرفة نتائجك المتعلقة باستخدامك لآليات الدفاع النفسية.

2. أكاديمي التوجه. تستند الملاحظات التقييمية (الوظيفية) المُستقاة من هذا الاختبار على دراسات المهنيين المتخصصين في سلوكيات الدفاع النفسي والتوظيف الدفاعي وآليات المواجهة بغية تقديم تقييم واضحٍ لشخصيات المجيبين على أسئلة الاختبار والتي تبين مستوى الأداء الوظيفي الدفاعي للمتقدم كما تم قياسه بناءً على أسئلة قياسية مُقولَبة على شكل استبيان تقريرٍ شخصي..

3. المصداقية والموثوقية المُصادق عليها. أثناء تأليف الأسئلة والعبارات التي بُني عليها هذا الاختبار خضعت لاختبار أولي للتحقق من مصداقيتها على يد اثنين من علماء النفس إضافةً لطبيب نفسي وتم اعتماد العبارات والأسئلة المُتَّفق عليها حصراً.

4. الضوابط الإحصائية. يتم تسجيل درجات الاختبار في قاعدة بيانات لا يتم فيها تحديد هوية صاحب الدرجات. كما يتم إجراء تحليل إحصائي للاختبار لضمان أقصى قدر من الدقة والصحة في درجات الاختبار.

5. تم تأليفه على يد خبراء محترفين. قد تم ابتكار هذا الاختبار بالاعتماد على مشاركات ودراسات من أشخاص يعملون بشكل احترافي في علم النفس وأبحاث حول الاختلافات بين الأفراد.